وزارة الصحة تدعو إلى مشاركة وطنية واسعة في برنامج الجينوم الإماراتي

دبي في 16 مارس / وام / دعت وزارة الصحة ووقاية المجتمع جميع المواطنين إلى المشاركة في برنامج الجينوم الإماراتي الهادف إلى توفير أفضل مستويات الرعاية الصحية لفهم طبيعة الأمراض الوراثية السائدة في مجتمع الإمارات بإستخدام الجينوم وتطبيق الطب الشخصي للمرضى والعوائل الإماراتية بما يسهم بتوفير التشخيص الدقيق والعلاج المناسب للمرضى وتعزيز الوقاية من الأمراض الوراثية والمزمنة لدى الأجيال القادمة وإعادة ابتكار السياسات الصحية للدولة مستقبلا بالإعتماد على الكفاءات الوطنية وبالتعاون مع أرقى مراكز الأبحاث الطبية لتعزيز مكانة الدولة كمركز عالمي للابتكار في القطاع الصحي ورفع مكانة الدولة في مؤشر التنافسية العالمي .

ويهدف برنامج الجينوم الإماراتي المفتوح لمشاركة جميع المواطنين إلى توفير رؤى أفضل حول التنوع الجيني لمواطني الدولة حيث يساهم المشاركون في هذا البرنامج في عملية اكتشاف علمي تنطوي مستقبلا على الكثير من الفوائد المحتملة بما في ذلك تبني استراتيجيات مخصصة للخدمات الصحية في جميع أنحاء الدولة ودعم الانتقال من النموذج التفاعلي التقليدي لخدمات الرعاية الصحية إلى إدارتها بشكل استباقي ووقائي أكثر .

وتم إطلاق البرنامج بالتعاون مع دائرة الصحة - أبوظبي وهو أحد مبادرات مركز "أوميكس" للتميز الذي دشنته شركة "جي 42" للرعاية الصحية مؤخرا ويعتبر أكبر منشآت العلوم البيولوجية "أوميكس" في المنطقة وأكثرها تطورا على المستوى التقني .

وكانت المرحلة التجريبية من برنامج الجينوم الإماراتي قد انتهت بنجاح مع قيام خبراء "جي 42 " للرعاية الصحية بتأسيس أول جينوم مرجعي جديد للإماراتيين بناء على عينات الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين التي تم جمعها من 1000 مواطن حيث تم تحليل العينات باستخدام منصات التسلسل الجيني من الجيل الثالث والجيل المقبل المتطورة المدعومة بالذكاء الاصطناعي .

وسيتم استخدام الجينوم المرجعي كمعيار نوعي تقاس به الجينومات الفردية لتشخيص الحالات الصحية الوراثية ورفد خطط العلاج بالبيانات المهمة بهدف توفير رعاية صحية مخصصة لمواطني دولة الإمارات .

ودعا معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع المواطنين إلى المشاركة في البرنامج .. وقال : يتمحور أحد أولوياتنا الرئيسية حول تطوير نظام للرعاية الصحية الوقائية تماشيا مع رؤية الإمارات للخمسين عاما القادمة..ويعتبر برنامج الجينوم الإماراتي واحداً من أكثر برامج الجينوم شمولا وطموحا في العالم وهو مبادرتنا الرئيسية لتوفير نظام صحي وقائي مخصص للمواطنين الإماراتيين ..ونتطلع لمشاركة جميع مواطني الدولة في البرنامج ومساعدتنا على تحقيق هدفنا في تقديم خدمات صحية مبتكرة وعالمية المستوى وبناء مستقبل أكثر صحة.

وأشار معاليه إلى أن مشروع الجينوم الإماراتي أحد المشاريع الرائدة لإستشراف مستقبل قطاع الرعاية الصحية ودخول حقبة جديدة من الطب الجيني المستند إلى استخدام المعلومات الوراثية كجزء من الرعاية السريرية بهدف تعزيز الوقاية من الأمراض الوراثية والمزمنة مثل السمنة والسكري وضغط الدم وأمراض السرطان والربو والوصول إلى علاج شخصي لكل مريض حسب العوامل الوراثية من خلال استخدام العلوم الجينية والتقنيات الحديثة المبتكرة حول التنميط والتسلسل الجيني للتعرف إلى البصمة الجينية.

من جهته قال أشيش كوشي الرئيس التنفيذي في شركة "جي 42 " للرعاية الصحية إن برنامج الجينوم الإماراتي يهدف إلى تحقيق إنجاز استثنائي جديد في قطاع الرعاية الصحية الإماراتي حيث نحث المواطنين الإماراتيين من جميع الأعمار إلى المشاركة في البرنامج والمساهمة في بناء مستقبل أكثر صحة للأجيال القادمة .. معربا عن سعادته لحجم الإستجابة الواسعة التي لقيها البرنامج مع إطلاقه في أبوظبي معربا عن التطلع إلى مشاركة جميع المواطنين من أنحاء الإمارات الذين سيلعبون دورا محوريا في بلورة مستقبل الرعاية الصحية في الدولة .

ويعتمد نجاح برنامج الجينوم الإماراتي بشكل كبير على المشاركة التطوعية للمواطنين الإماراتيين في جميع أنحاء الدولة حيث من شأن ارتفاع أعداد المتطوعين أن يسهم في تعزيز شمولية بيانات نتائج الجينوم وبالتالي تأسيس قاعدة بيانات غنية يستفيد منها العلماء والخبراء الطبيين لإنشاء الجينوم المرجعي الإماراتي.

ويمكن للمتطوعين الإماراتيين زيارة أحد مراكز جمع العينات في قاعة المعارض في مركز أبوظبي الوطني للمعارض و"مختبر بيوجينكس" في مدينة "مصدر" بأبوظبي حيث سيكون بإنتظارهم فريق من خبراء الرعاية الصحية لمساعدتهم خلال العملية.

وسيتم افتتاح مراكز إضافية أخرى لجمع العينات في جميع أنحاء الدولة خلال الأسابيع والأشهر القادمة حيث سيطلب من المتطوعين تسجيل موافقتهم الصريحة قبل الانضمام إلى البرنامج.